ليلة مرصعة بالنجوم

ليلة مرصعة بالنجوم

عاصم كاتبة

عاصم كاتبة

طبيب و مدون و ناشط ثقافي من سوريا, مقيم في بلجيكا

في الحديث عن علاقة العلم بالفن كل شتاء يكون هناك مزاج عام في أوروبا لزيارة المتاحف بصورة عامة، وهذا ما يدفع الكثير من الأوروبين لزيارة المتاحف أثناء عطلة الميلاد ورأس السنة. في كل مدينة أوروبية تجد العديد من المتاحف في كل مجالات العلوم والفنون على اختلاف مراحلها التاريخية المختلفة بدءاً من عصور ما قبل التاريخ والمرحلة الكلاسيكية مروراً بعصر النهضة والتنوير وصولاً إلى العصر الحديث. بالإضافة للمتاحف العامة هناك المتاحف الخاصة التي تحتفي بأسماء عمالقة الفن والأدب والعلم والفلسفة كل فترة خاصة في دول الشمال الأوروبي. خلال عطلة الميلاد ذهبت لزيارة عرض خاص لفن معاصر في بروكسل، حيث تم دمج الفنون البصرية والسمعية بأعمال فنية لفان كوخ، حيث تم إدخال الحركة البصرية في لوحات فان كوخ بانسجام رائع مع التدرجات اللونية.

هذا التداخل والمزج ما بين الفنون البصرية والسمعية ينقل المتابع للعرض إلى عالم افتراضي خاص يتداخل فيه الواقع والمتخيل في صورة جمالية يعجز اللسان عن وصفها. جمال العرض الذي دام لساعة كاملة دفعني إلى البحث وقراءة بعض المقالات عن أعمال فان كوخ، هذا الفنان الانطباعي الهولندي التي توفي في عمر مبكر نتيجة اضطرابات عصبية نفسية بعد أن عاش حياة قصيرة ومركبة أبدع وقدم فيها أعظم أعماله التصويرية. ما لفت انتباهي ما وجدته في إحدى المقالات التي تتحدث عن أعمال فان كوخ وعلاقتها بنظريات الفيزياء الحديثة، ولماذا طلبة العلم والباحثين في علوم الفيزياء يعجبون بأعمال فان كوخ، وكيف أن لوحاته التي تصور الطبيعة كانت مصدر إلهام للكثير من الباحثين في علوم الفيزياء الكونية. هذا ما عاد بي بالذاكرة إلى هيوستن في تكساس قبل عشر سنوات عندما سافرت لفترة تدريبية قصيرة في مركز تكساس لعلوم وأمراض القلب، حيث قمنا أنا وبعض الأصدقاء الأوروبيين بزيارة لوكالة ناسا لعلوم الفضاء التي تحتوي على مدينة ألعاب وصالات خاصة تحاكي الظروف الحياتية داخل المحطات الفضائية ومتحف عن تاريخ وتطور علوم الفضاء. الجميل والممتع في هذه الزيارة هو أنه تم السماح للزوار أثناء الجولة بالدخول إلى بعض محطات القيادة داخل المحطة التي كنا نراها في بعض الأفلام الهوليودية، بالإضافة لجولة بحافلات خاصة لبعض الصالات التي تحتوي على المعدات والمركبات القديمة التي تم تحويلها إلى تحف فنية تستقطب ملايين الزوار سنوياً، أذكر يومها أن هذه الزيارة تركت آثراً كبيراً في رؤيتي للواقع، وتعلمت من خلالها أن الواقع يحتوي على بنية جمالية كما في أي لوحة تشكيلية أو قصيدة شعرية.

في الختام يبقى موقف المرء من العالم يحكم كيفية رؤيته للأشياء من حوله، وأن التصور الجمالي هو نقطة ارتكاز أساسية لأي بحث علمي يساهم ولو قليلاً بتقليص الفجوة بين الخيال والواقع.

ملاحظة الصورة المرفقة هي من لوحة بعنوان ليلة مرصعة بالنجوم لفان كوخ محفوظة في متحف الفن المعاصر في نيويورك.