بلوغ سن الرشد في  الأدب العربي المعاصر

بلوغ سن الرشد في  الأدب العربي المعاصر

ديزيري كوسترز

ديزيري كوسترز

طالبة ماجستير دراسات عربية و اسلامية في جامعة لوفن الكاثوليكية, حاصلة على ماجستير في السياسة الدولية و دراسات النزاع في جامعة لايدن و جامعة أوترخت

كيف يمثل الأدب العربي وبالأخص الروايات العربية بلوغ الشباب العربي سن الرشد؟ ايّ مشاكل تواجه هذا الشباب؟ في هذه المقالة أود أن أجيب على هذين السؤالين عبر وصف البيلدونغ رومان، ولأكون دقيقة: البيلدونغ رومان2 العربي.

مع إن البحث في هذا الموضوع ممكن أن يتسع لمئة صفحة، فسوف أحاول أن اقدّم جواباً متواضعاً عبر وصف كيف أن البيلدونغ رومان العربي يختلف عن البيلدونغ رومان بشكل عام، وسوف أقدّم بعض الأمثلة. فهيا إلى شرح معنى البيلدونغ رومان.

الكلمة بيلدونغ رومان أستعملت للمرة الأولى في ألمانيا في القرن ال18 وهي تشير إلى رواية تعليمية أو تربوية. وتصف هذه الروايات كيف أن البطل أو البطلة يُنضجان عبر المرور بالصعود والهبوط في الحياة. عادة تنتهي القصة بشكل إيجابي. أمثلة كلاسيكية للبيلدونغ رومان باللغة الإنجليزية كتاب تشارلز ديكنز توقعات (1861) وكتاب ج.د. سالينجر الحارس في حقل الشوفان (1951) وكتاب هاربر لي أن تقتل عصفوراً محاكياً (1960). وطبعاً هناك روايات باللغة العربية وصفت مراحل النضج وتتبعتها.

رواية عبد الحكيم قاسم أيام الإنسان السبعة (1969) تتبع البناء التقليدي للبيلدونغ رومان. الرواية ترصد الإغتراب التدريجي للبطل من عالم الصوفية والفولكلور الإسلامي لعائلته التقليدية عندما ينتقل إلى المدينة لمتابعة الدراسة. وتدور أحداث القصة في سبع سنوات كل سنة في واحد من مراحل الحج السبعة. تبدأ القصة من بداية حياة البطل وتستمر خلال مراهقته. ومع إنه لا يتفق مع عائلته فكرياً، فهو مازال يشعر بإرتباطه بأقرابه لأنهم يحبونه ولأنهم أصدقاء له، وهو لا يجد نفس الحنان في قسوة المدينة. تصف الرواية بشكل دقيق التطور النفسي للبطل في نموه وهذه احدى سمات البيلدونغ رومان.

أيام الإنسان السبعة لعبد الحكيم قاسم (مصدر: www.madamasr.com)

لكن أستاذ اللغة الإنجليزية والأدب المقارن الجامعة العربية المفتوحة في عمّان نضال الموسى يقول إن هناك فئة خاصة للبيلدونغ رومان العربي حيث التيمة الأصلية وهي “فن العيش” يُبدلها البطل بتعلّم كيف يمكنه الجمع بين ثقافتين متعارضتين: الثقافة العربية والثقافة الغربية. يسافر البطل في هذا النوع الأدبي إلى الغرب لكي يحصل على الثروة أو ليحقق طموحه أو ليكمل درساته. ويمرّ في الغرب بتجارب مختلفة تشكل شخصيته.

يستخدم الأستاذ ضمن أمثلة كثيرة الحيّ اللاتيني (1958) لسهيل إدريس مشيراً إلى البيلدونغ رومان العربي. يُسافر بطل هذه الرواية إلى باريس حيث يعيش حياته بشكل حرّ بعيداً عن تقاليده الأصلية. وهذه الحياة تُشكل دراسته وبحثه عن نفسه. تصف الرواية محاولات البطل بأن يجمع بين الثقافة التي حملها معه والثقافة الأوروبية التي يبدأ بالتعرّف عليها.

الحيّ اللاتيني لسهيل إدريس (مصدر: http://www.alkhaleej.ae)

ومثال آخر لهذا التعامل بين الثقافتين هو الرواية الشهيرة للطيب صالح: موسم الهجرة إلى الشمال (1966). تقدّم الرواية هذه المقابلة بين الغرب والشرق (أو الشمال والجنوب) بأنها مقابلة سياسية وإجتماعية وثقافية وعرقية ونفسية عنيفة. ينتقل مصطفى سعيد، وهو من قرية سودانية صغيرة، أولاً إلى القاهرة وثمّ إلى بريطانيا من أجل الدراسة قبلما يرجع إلى الحياة القروية السودانية. درّس مصطفى في أحدى الجامعات البريطانية وفي نفس الوقت طبّق برنامجه الخاص: الإنتقام من الإستعمار بإستخدام هويته الشرقية ليحصل على علاقات مدمرة مع نساء بريطانيات. تنتهي هذه الرحلة الإنتقامية بقتله زوجته جين موريس.

موسم الهجرة إلى الشمال للطيب صالح (مصدر: http://www.aljoumhouria.com)

داخل مجموعة البيلدونغ رومان العربي يمكن التمييز أيضاً بين روايات ذات بطل وروايات ذات بطلة. فالرواية التي تروي النضج الأنثوي بالضرورة يربط بالتقاليد التي تسيطر على حياة كثير من النساء في العالم العربي. بينما تكبر وتكتشف نفسها تكافح البطلة ضد القيود العائلية والإجتماعية. رواية طيور ايلول (1962) لإيميلي نصر ألله، على سبيل المثال، فهي تركز على مصير النساء اللواتي يرفضن التقاليد بأن يتركن بيتهن ويتابعن الدراسة ويشتغلن.

طيور ايلول لإيميلي نصر ألله (مصدر: www.goodreads.com)

علاوة على ذلك، فتقرن كثير من البطلات نضالهن ضد التقاليد بالنضال الوطني للحصول على الإستقلال ومع الشعور الوطنيّ الموجود في بلدان عربية كثيرة في القرن الماضي. فرواية الباذنجانة الزرقاء (1998) لميرال الطحاوي مثلاً تقع بعد الهزيمة العربية في حرب سبع وستين مع إسرائيل. فبطلتها ندى تتمرّد على عائلتها وتلتحق ببعض المنظمات السياسية والدينية من بينها الإخوان المسلمين

الباذنجانة الزرقاء لميرال الطحاوي (مصدر: www.abjjad.com)

نشاهد عبر هذه الأمثلة إن الأدب العربي أعطى نمطاً خاصاً للبيلدونغ رومان مرتبط بعلاقة العالم العربي مع الغرب وبحالته السياسية والإجتماعية والثقافية الخاصة. القراءة عن تشكيل وبلوغ الشباب العربي عبر الأدب ممكن أن تقدّم للقارئ الغربي طريقة جديدة للنظر إلى ثقافته وعلاقة هذه الثقافة بالعالم العربي وممكن أن تقدّم نظرة جديدة عن التطورات السياسية والإجتماعية في العالم العربي عبر عيون شابة.

لمزيد من المقالات من هذه الكاتبة زوروا مدونتها على:
https://issabramil.wordpress.com/

للقارئ المهتم بالبيلدونغ رومان، هنا بعض الإقتراحات:

* عبد الحاكيم قاسم: أيام الإنسان السبع

* الطيب الصالح: موسم الهجرة إلى الشمال

* فدوى طوقان: رحلة سعبة رحلة جبلية

* إيميلي نصر الله: طيور أيلول

* لطيفة الزيات: الباب المفتوح

* ليلى بعلبكّي: أنا أحيا

* سهيل إدريس: الحيّ اللاتيني

* يحيى حقّي: قنديل أمّ حاشم